منتديات أعمال الخليج
منتديات أعمال الخليج

النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: هل وصل الصعود المستمر في السوق إلى نهايته ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    11-Aug-2001
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    11,698

    هل وصل الصعود المستمر في السوق إلى نهايته ؟

    هل وصل الصعود المستمر في السوق إلى نهايته ؟

    بقلم: د. عبدالعزيز بن محمد الدخيل @

    انخفض سوق الأسهم السعودي بنسبة 3.4% خلال الخمسة أيام السابقة وسيطر الإنزعاج على أذهان المستثمرين وبدؤوا يتساءلون عما إذا كانت تلك هي النهاية للاتجاه الارتفاعي الذي بدأ منذ عام أم أن ذلك لا يعدو أن يكون تصحيحاً فنياً سيعود بعده السوق إلى مساره الإيجابي. وقبل أن نخوض في تحليل الأسباب التي تقف وراء ذلك دعنا أولاً نلقي نظرة على الحقائق التي تكمن وراء الارتفاع الذي ساد السوق لفترة طويلة. فقد سجل السوق عائداً بنسبة 78% خلال عام 2003وبنسبة 26% في عام 2004للفترة حتى 22إبريل. وتبلغ رسملة السوق حالياً 727بليون ريال مرتفعةً من 589.9بليون ريال في بداية العام. ووفقاً لتحليلنا ، هناك عدة عوامل أسهمت في المحافظة على هذا الارتفاع في السوق تتمثل في أسعار النفط المرتفعة والسيولة الضخمة ومستويات الأداء الجيدة للشركات وعدم رغبة المستثمرين في استثمار أموالهم في الخارج.

    @ في عام 2003، قفز عرض النقود بمعناه الواسع (M3) بنسبة 8.2% بعد ارتفاع بنسبة 15.22% في عام 2002.وبنهاية شهر فبراير من عام 2004نما عرض النقود بنسبة 9.8% على أساس الفترة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

    @ بلغت أسعار النفط ومستويات الإنتاج ذروتها في عام 2003ونتج عن ذلك إيرادات نفطية قدرت بحوالي 246بليون ريال في عام 2003.إن أسعار النفط التي سادت منذ بداية عام 2004مستمرة في الارتفاع حتى خلال الربع الثاني من العام (وهو موسم ركود). وقد بلغ متوسط سعر خام النفط العربي الخفيف للربع الأول من عام 2004حوالي 28.37دولاراً للبرميل وهو أعلى كثيراً من الأرقام المقدرة في الميزانية وهي 20دولاراً للبرميل.

    @ نمت الأرباح الصافية للشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودي عموماً بشكل جيد جداً خلال عام 2003مسجلة معدل نمو بلغ 54% عما كانت عليه في عام 2002.وفي الربع الأول ، وبناءً على النتائج المتاحة ، نمت الأرباح الصافية للشركات المدرجة في سوق الأسهم بنسبة 29.8% على أساس هذه الفترة من العام مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. وقد نما القطاع البنكي بنسبة 27% والقطاع الصناعي بنسبة 59%.

    @ حدث انخفاض كبير في أسعار الفائدة البنكية مما شجع العديد من كبار المستثمرين والمستثمرين من المستويات المتوسطة في سوق الأسهم السعودي على الاقتراض من البنوك لتمويل استثماراتهم في مجال الأسهم. وتبلغ أسعار الفائدة للودائع بآجال 3(ثلاثة شهور) حالياً 1.46% ، ويعد ذلك معدلاً منخفضاً جداً.

    @ اندفاع البنوك نحو الإقراض من أجل عمليات الاستثمار في الأسهم بعمولات منخفضة جداً (تشير بعض مؤشرات السوق إلى حوالي 5% في العام). وقد تعزز ذلك بالدور الذي تلعبه البنوك في نظام التداول في سوق الأسهم ومقدرتها على الاحتفاظ بالسهم كضمان لهذه القروض.

    ومن بين مؤشرات السوق يمكن أن نتبين أن القطاعات الخاسرة الرئيسية هي قطاع الكهرباء الذي سجل انخفاضاً بنسبة 8% ثم قطاع الاتصالات بانخفاض بنسبة 6% فالقطاع الزراعي الذي انخفض بنسبة 6.3%. وسجل القطاع الصناعي انخفاضاً بنسبة 3.8% وانخفضت أسهم شركة سابك بنسبة 5.3%. وتشكل شركة الاتصالات السعودية والشركة السعودية للكهرباء وشركة سابك نسبة 52.2% من رسملة السوق كما أن السوق يتسم بحساسية عالية لتحركات هذه الشركات. وفي حين يمكن فهم إعادة تقييم سهم الشركة السعودية للكهرباء نظراً لارتفاع نسبة السعر إلى الأرباح فيها ، فإن شركتي الاتصالات السعودية وسابك لا تستحقان تعامل المستثمرين في السوق معهما بهذه الطريقة المتمثلة في بيع أسهم هاتين الشركتين خوفاً من مزيد من الانخفاض في أسعارهما.

    لقد حققت شركة الاتصالات السعودية أرباحاً صافية بلغت 2.5بليون ريال بينما كان السوق يتوقع حوالي 3بلايين ريال. ومع أن هذه الأرباح تشير إلى تحقيق نموٍ بنسبة 9.2% في الإيرادات وبنسبة 11% في الأرباح ، فقد تجاهل المستثمرون الرئيسيون في السوق ذلك وبدؤوا في بيع كميات كبيرة من أسهم الشركة. ونظراً لأن سهم الشركة يمثل نسبة 21% في السوق فقد انتشر الشعور السلبي تجاه هذا السهم إلى القطاعات الأخرى مما أثر على الشعور الإيجابي السائد فيها. ولكن عندما نقوم بتحليل نسبة السعر إلى الأرباح لشركة الاتصالات ، التي تبلغ حالياً 15.4مرة ، فإننا نجدها منخفضة مقارنة بالنسب المماثلة لها في المنطقة التي يبلغ متوسطها ما يقرب من 20مرة. وإذا أخذنا في الاعتبار المنافسة التي ستحل في المستقبل في قطاع الاتصالات ، في الربع الثاني من عام 2005، والانخفاض المحتمل في معدل النمو فإننا سنفترض أن معدل 17.5مرة سيكون معدل حسم عادل (أي سعر للسهم في نطاق 580ريالاً).

    كذلك فإن سهم سابك يتم تداوله حالياً بمعدل حسم يبلغ 14.3مرة في الوقت الذي تسير فيه دورة البتروكيماويات في اتجاه تصاعدي وتشهد الشركة زيادة في إنتاجها. ويتوقع خبراء صناعة البتروكيماويات العالمية حدوث طلب أعلى كما يتوقعون استمرار ارتفاع الأسعار خلال النصف الثاني من العام مما يبشر بفرص جيدة لشركة سابك.

    ومع بقاء العوامل الإيجابية المحددة آنفاً في مكانها ، يمكن أن نخلص إلى أن الهبوط في سوق الأسهم ذي طبيعة تصحيحية نظراً لأن سيكولوجية المستثمرين في هذا السوق تميل دائماً إلى توقع حدوث مرحلة لتصحيح الأسعار عقب كل ارتفاع كبير. وهذا الميل ينطبق على سوق الأسهم السعودي وعلى الأسواق الإقليمية والعالمية على حدٍ سواء. ويتطلب حدوث الحركة التصحيحية للأسعار فقط وقوع حدث يكون له أثر سلبي على نفسية متداولي الأسهم في السوق. هذا الحدث ربما يكون سياسياً أو اقتصادياً ، وعلى الصعيدين المحلي أو العالمي. إن هذا العامل السيكولوجي هو جزء من آلية سوق الأسهم والقوة المحركة له. ويوضح لنا الرسم البياني التالي أيضاً الحالة التي يكون فيها مؤشر القوة النسبية في سوق الأسهم في وضع الشراء المفرط كما في 22فبراير فصاعداً.

    ليس بمقدور أي خبير تحليل مالي أو اقتصادي أن يجزم بعدم حدوث انخفاض أو انهيار في سوق الأسهم في المستقبل. ويعزى ذلك أساساً إلى أن مثل هذا المحلل لا يمكنه التنبؤ بالصدمات السياسية والاقتصادية المستقبلية التي تؤثر تأثيراً مباشراً على أسعار السوق. ومع ذلك ، فإنه يمكننا القول إن سوق الأسهم السعودي لم يشهد انهياراً. إن حركة السوق الحالية توضح أن سوق الأسهم السعودي ليس على شفا انهيار وأن الشعور السائد في السوق حالياً يغلب عليه الطابع التصحيحي.

    إن نشاط السوق الحالي يحركه عدد قليل من كبار المستثمرين أو المضاربين الذين يعملون على تسيير وحصر السوق في الاتجاه الذي يميلون إليه. ومع امتلاك الحكومة نسبة 30% من الأسهم وامتلاك مؤسسي بعض الشركات وعائلاتهم لنسبة أخرى تتراوح بين 35% و 45% فإنه تتبقى نسبة تتراوح بين 25% و 30% فقط كأسهم متداولة في السوق. ومثل هذا النظام يجعل السوق سوقاً غير كامل ويؤدي إلى استفادة عدد قليل من الأشخاص من مزايا هذا الوضع وإفلاس صغار المستثمرين.

    لقد آن الأوان لتطبيق قانون السوق المالي الجديد وإعداد النظم والإجراءات بشكل فعال. ومع تجاوز نسبة حجم الأسهم المتداولة من إجمالي الأسهم القابلة لتداول لمعدل 100% ، فإن إدارة سوق الأسهم تبدو محفوفة بالمخاطر بدون وجود حماية جيدة لصغار المستثمرين.

    @ رئيس المركز الاستشاري للاستثمار والتمويل

    الرياض

  2. #2
    مشكور أخوي سيف الخيال على أختياراتك في النقل، والمقال أو التقرير مفيد جداً .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    16-Mar-2003
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    11,965
    شكرا اخى سيف

    ومع بقاء العوامل الإيجابية المحددة آنفاً في مكانها ، يمكن أن نخلص إلى أن الهبوط في سوق الأسهم ذي طبيعة تصحيحية نظراً لأن سيكولوجية المستثمرين في هذا السوق تميل دائماً إلى توقع حدوث مرحلة لتصحيح الأسعار عقب كل ارتفاع كبير. وهذا الميل ينطبق على سوق الأسهم السعودي وعلى الأسواق الإقليمية والعالمية على حدٍ سواء. ويتطلب حدوث الحركة التصحيحية للأسعار فقط وقوع حدث يكون له أثر سلبي على نفسية متداولي الأسهم في السوق. هذا الحدث ربما يكون سياسياً أو اقتصادياً ، وعلى الصعيدين المحلي أو العالمي. إن هذا العامل السيكولوجي هو جزء من آلية سوق الأسهم والقوة المحركة له. ويوضح لنا الرسم البياني التالي أيضاً الحالة التي يكون فيها مؤشر القوة النسبية في سوق الأسهم في وضع الشراء المفرط كما في 22فبراير فصاعداً.

    ليس بمقدور أي خبير تحليل مالي أو اقتصادي أن يجزم بعدم حدوث انخفاض أو انهيار في سوق الأسهم في المستقبل. ويعزى ذلك أساساً إلى أن مثل هذا المحلل لا يمكنه التنبؤ بالصدمات السياسية والاقتصادية المستقبلية التي تؤثر تأثيراً مباشراً على أسعار السوق. ومع ذلك ، فإنه يمكننا القول إن سوق الأسهم السعودي لم يشهد انهياراً. إن حركة السوق الحالية توضح أن سوق الأسهم السعودي ليس على شفا انهيار وأن الشعور السائد في السوق حالياً يغلب عليه الطابع التصحيحي.

    إن نشاط السوق الحالي يحركه عدد قليل من كبار المستثمرين أو المضاربين الذين يعملون على تسيير وحصر السوق في الاتجاه الذي يميلون إليه. ومع امتلاك الحكومة نسبة 30% من الأسهم وامتلاك مؤسسي بعض الشركات وعائلاتهم لنسبة أخرى تتراوح بين 35% و 45% فإنه تتبقى نسبة تتراوح بين 25% و 30% فقط كأسهم متداولة في السوق. ومثل هذا النظام يجعل السوق سوقاً غير كامل ويؤدي إلى استفادة عدد قليل من الأشخاص من مزايا هذا الوضع وإفلاس صغار المستثمرين.

    لقد آن الأوان لتطبيق قانون السوق المالي الجديد وإعداد النظم والإجراءات بشكل فعال. ومع تجاوز نسبة حجم الأسهم المتداولة من إجمالي الأسهم القابلة لتداول لمعدل 100% ، فإن إدارة سوق الأسهم تبدو محفوفة بالمخاطر بدون وجود حماية جيدة لصغار المستثمرين.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    18-Apr-2002
    الدولة
    الدمام
    المشاركات
    7,272
    حقيقه تصفحت المقا ل المنشور في صحيفه الريا ض
    والحقيقه انني اتمنى ان يتم تثبيته في اعلى صفحا ت المنتدى
    فا لموضوع اكثر من رائع وصا در من رجل اقتصا دي محنك وصا حب مؤسسه استشا ريه ما ليه
    هذا الموضوع رد وصفعه لكل من يحا ول الا رجا ف بخطوره السوق منذ ان كا ن تحت 4000نقطه
    وصفعه ايضا الى كل من يدلي برايه الخا طى واطلا قه لا بواق التحذير دون درايه
    كل ما صعد المؤشر خرج المرجفون
    نعرف جيدا ان السوق صعود وهبوط
    ولكن لا تزال محفزات الصعود با قيه وبقوه
    ما دامت اسعا ر سا بك تحت 500ريا ل والا تصا لا ت تحت 600ريا ل السوق تنتظره ارتفا عا ت قا دمه
    امسكوا الخشب

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    6-Apr-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    441
    up

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    2-Aug-2001
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    7,710
    نعم تقرير رائع واكثر من ممتاز

    لكن ايضاً الرياض للاسف دائماً لاتهتم بالمرفقات مثل الصور التي تفسر الموضوع بشكل اكبر واوضح ولاترفق هذه الصور

    ومع بقاء العوامل الإيجابية المحددة آنفاً في مكانها ، يمكن أن نخلص إلى أن الهبوط في سوق الأسهم ذي طبيعة تصحيحية نظراً لأن سيكولوجية المستثمرين في هذا السوق تميل دائماً إلى توقع حدوث مرحلة لتصحيح الأسعار عقب كل ارتفاع كبير. وهذا الميل ينطبق على سوق الأسهم السعودي وعلى الأسواق الإقليمية والعالمية على حدٍ سواء. ويتطلب حدوث الحركة التصحيحية للأسعار فقط وقوع حدث يكون له أثر سلبي على نفسية متداولي الأسهم في السوق. هذا الحدث ربما يكون سياسياً أو اقتصادياً ، وعلى الصعيدين المحلي أو العالمي. إن هذا العامل السيكولوجي هو جزء من آلية سوق الأسهم والقوة المحركة له. ويوضح لنا الرسم البياني التالي أيضاً الحالة التي يكون فيها مؤشر القوة النسبية في سوق الأسهم في وضع الشراء المفرط كما في 22فبراير فصاعداً.
    ليس بمقدور أي خبير تحليل مالي أو اقتصادي أن يجزم بعدم حدوث انخفاض أو انهيار في سوق الأسهم في المستقبل. ويعزى ذلك أساساً إلى أن مثل هذا المحلل لا يمكنه التنبؤ بالصدمات السياسية والاقتصادية المستقبلية التي تؤثر تأثيراً مباشراً على أسعار السوق. ومع ذلك ، فإنه يمكننا القول إن سوق الأسهم السعودي لم يشهد انهياراً. إن حركة السوق الحالية توضح أن سوق الأسهم السعودي ليس على شفا انهيار وأن الشعور السائد في السوق حالياً يغلب عليه الطابع التصحيحي.
    كيف نحصل على هذا الرسم البياني ؟؟؟؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    22-Nov-2001
    المشاركات
    580
    واللة اني اتفق مع الحلل المالي اخي الاخبار بما قالة في مقالتة واللة انها الحقيقة وسترون في القريب العاجل

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    11-Aug-2001
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    11,698
    إن حركة السوق الحالية توضح أن سوق الأسهم السعودي ليس على شفا انهيار وأن الشعور السائد في السوق حالياً يغلب عليه الطابع التصحيحي.


    نعم سوق الأسهم السعودي ليس على شفا انهيار وأن الشعور السائد في السوق حالياً يغلب عليه الطابع التصحيحي .....

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    19-Jul-2002
    المشاركات
    365
    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله محمد
    حقيقه تصفحت المقا ل المنشور في صحيفه الريا ض
    والحقيقه انني اتمنى ان يتم تثبيته في اعلى صفحا ت المنتدى
    فا لموضوع اكثر من رائع وصا در من رجل اقتصا دي محنك وصا حب مؤسسه استشا ريه ما ليه
    هذا الموضوع رد وصفعه لكل من يحا ول الا رجا ف بخطوره السوق منذ ان كا ن تحت 4000نقطه
    وصفعه ايضا الى كل من يدلي برايه الخا طى واطلا قه لا بواق التحذير دون درايه
    كل ما صعد المؤشر خرج المرجفون
    نعرف جيدا ان السوق صعود وهبوط
    ولكن لا تزال محفزات الصعود با قيه وبقوه
    ما دامت اسعا ر سا بك تحت 500ريا ل والا تصا لا ت تحت 600ريا ل السوق تنتظره ارتفا عا ت قا دمه
    امسكوا الخشب



    نعم يااخ عبدالله السوق ينتظره ارتفاعات قادمه

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    22-Nov-2001
    المشاركات
    580
    التصحيح سوف يكون لبعض الشركات وليس المؤشر والمؤشر سينطلق الى الاعلى لان اعمدة المؤشر لحتى الان لم يكن لهم نصيب في الارتفاع مثلا قطاع البنوك اي تصحيح لهم لحتى الان لم يبدء
    الكهرباء
    الاسمنتات
    الاتصالات
    سابك

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    5-Mar-2004
    المشاركات
    835
    مقال انشائى جميل ..
    لكن ..
    لم يجب على العنوان ..هل وصل الصعود الى النهاية ؟؟!!

    بدون مقالات دعنى اقول ..
    السوق لم يصعد بعد ..ما دامت القياديات لم تصعد ..فصعود شركات الخشاش لايعتبر صعودا ..صحيح انها ستواصل الصعود ..لكن اسعارها ستصحح بطريقة او باخرى مع التجزئة والبورصة ..
    عندما ترتفعاسعار الكهرباء والاسمنتات والاتصالات وسابك الىاكثرمن 100%من الاسعار الحالية ..
    عندها وعندها فقط ..يمكننا ان نتساءل ...
    هل وصل الصعود المستمر فى السوق الى نهايته ؟

  12. #12
    هناك مجموعة من العوامل المتعارف عليها في الاسواق الدولية التي تتحكم في سوق الاسهم لكن هناك عامل تكاد تنفرد به السوق السعودية وهي ان صناع السوق يعملون لحسابهم او لحسابهم جزئياً وعدم وجود شركات وساطة تركت جل المتعاملين الصغار يتحركون في وسط ضبابي
    يغلب على قرارتهم التأثر بالإشاعات التي يطلقها من يسمون بهوامير السوق وهكذا فإنهم بالتأكيد هم من سيتحملون اعباء اي نزول للسوق بعد ان يقوم الهوامير بعمل اللازم نحو ذلك بسبب انعدام الرقابة والشفافية.


    نقطة اخيرة بخصوص مضاعف سعر السوق الى ربحية السهم وكيفية تقييمها وهي بالاضافة الى عامل الفائدة البنكية السائدة فهناك عامل مهم آخر وهو مستوى اداء الشركة على المدى المتوسط الماضي والمتوقع وكذلك مستوى الفائدة على الودائع طويلة الاجل وكذلك السندات.

    وعلى ذلك فإن اسعار اسهم البنوك وشركات الاسمنت مثلاً تكون مثالية تحت 30ضعفاً بينما في شركات اُخرى قد يكون المضاعف تحت ال25 او 20.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
المنتدى غير مسؤول عن أي معلومة منشورة به ولا يتحمل ادنى مسؤولية لقرار اتخذه القارئ بناء على ذلك